أزيد من 630 طنا من المبيدات المهجورة تهدد المغاربة


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 15:54 - 5 فبراير 2016

قدر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية كمية المبيدات المهجورة بأزيد من 630 طنا، وقد تشكل خطرا على صحة المستهلك المغربي، وأيضا خطرا على الصحة الحيوانية والنباتية. وعقدت لجنة قيادة مشروع التخلص من المبيدات المهجورة وتفعيل برنامج التدبير المندمج للمبيدات بالمغرب، الخميس 4 فبراير بالرباط، اجتماعها الثاني خصص لبحث عملية التخلص الآمن من المبيدات المهجورة، الذي قدر إلى غاية اليوم بأزيد من 630 طنا. وينص المشروع على تدميرها خلال الفترة ما بين 2016 و2017، داخل وحدة متخصصة بالخارج.

وذكر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، في بلاغ، أن هذا الاجتماع، الذي نظمته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) والمكتب، توخى الوقوف عند منجزات المشروع خلال سنة 2015، والتقدم الذي حققه والتخطيط للأنشطة المستقبلية في مجال مخطط العمل والميزانية والنتائج التي يتعين بلوغها في أفق سنة 2018. وأوضح أن التعاون الوثيق على الصعيدين التقني والمالي بين الشركاء في المشروع مكن من تحيين وضعية المخزون الحالي من المبيدات منتهية الصلاحية.

ويروم هذا المشروع، التي تم التخطيط للانتهاء منه في متم سنة 2018، إنجاز العديد من المكونات الأخرى، وسيمكن، بالخصوص، من خلال التعاون الوثيق لشركائه، تشجيع الطرق البديلة للمبيدات الكيماوية التقليدية، ومراجعة التشريع المتعلق بدورة حياة المبيدات وإرساء آلية للتدبير المندمج بوسائل التلفيف الفارغة على الصعيد الوطني. يشار إلى أن هذا المشروع، الذي انطلق في مارس 2015، يشارك في تمويله كل من الصندوق العالمي للبيئة والحكومة المغربية (المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية) ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) و(كورب لايف أنترناسيونال).

وتم إحداث المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، وهو مؤسسة عمومية، بموجب القانون رقم 08 -25، تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلالية المالية. وتمارس لحساب الدولة الاختصاصات المتعلقة بحماية صحة المستهلك والحفاظ على الصحة الحيوانية والنباتية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *