اتحاد كتاب المغرب يخصص عددا من مجلة “آفاق” للأدب الصيني الحديث


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 15:12 - 19 يناير 2016

اقترح اتحاد كتاب المغرب على نظيره الصيني تخصيص عدد من مجلة “آفاق” المغربية للأدب الصيني الحديث، وتنظيم لقاء تكريم واحتفاء بالكاتب الصيني الكبير مو يان، الحائز على جائزة نوبل للآداب.

جاء ذلك على هامش زيارة قام بها، أخيرا، وفد من اتحاد كتاب المغرب بزيارة عمل لاتحاد كتاب الصين.

وأوضح بلاغ لاتحاد كتاب المغرب أن الزيارة تخللها عقد اجتماعات بين الطرفين، وتقديم اقتراحات عملية، “من شأنها أن تساهم في توطيد العلاقات الثقافية بين الهيئتين، وكذا تجسير التواصل الثقافي المغربي الصيني، كما سعت الزيارة إلى تقريب وجهات النظر، حول بعض القضايا الثقافية المشتركة، بغاية تعزيز مكانة المؤسستين على الصعيد المغاربي والإفريقي والآسيوي، مع الاحتفاء بالثقافة والإبداع المغربي – الصيني، وإعطائهما ما يستحقان من اهتمام ودعم”.

واجتمع أعضاء اتحاد كتاب المغرب، وفق البلاغ، بنظرائهم في اتحاد كتاب الصين، بمدينة بكين، برئاسة نائب رئيس اتحاد كتاب الصين، الشاعر الكبير تشيدي ماتشيا، ورئيس اتحاد كتاب المغرب عبد الرحيم العلام، حيث تعرف الجانبان على عمل كل هيئة على حدة، وعلى إنجازاتها الثقافية، كما تمت برمجة مجموعة من المقترحات المنتجة، في أفق تفعيلها في الأمد القريب، وذلك لما لها من أهمية في تقريب المشهدين الثقافيين والإبداعيين من بعضهما البعض، إذ شملت بعض مقترحات اتحاد كتاب المغرب، ترجمة الإبداع المغربي إلى اللغة الصينية، وتنظيم لقاءات مشتركة في كل من الصين والمغرب.

كما اجتمع أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد بأعضاء من اتحاد كتاب شنغهاي، بمدينة شنغهاي، برئاسة نائب رئيس اتحاد كتاب شانغهاي، ورئيس تحرير مجلة “أدب شنغهاي”، الكاتب تسهاو ليهونغ، ورئيس اتحاد كتاب المغرب، حيث ناقش المجتمعون بعض القضايا ذات الصلة بالعلاقات الثقافية الصينية -المغربية، في جذورها القديمة وفي امتداداتها المتواصلة، كما تداول الطرفان بعض المقترحات التي من شأنها أن تعمل على توطيد العلاقات الثقافية بين الهيئتين، وخاصة عبر استحضار تمثيلية أدباء المغرب في الإقامات المفتوحة بمدينة شنغهاي، والانفتاح على الأدبين المغربي والصيني، في رموزهما وفي تراكمهما النصي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *