ازولاي: المغرب ليس بلدا استثنائيا


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 16:10 - 1 مارس 2016

قال أندري أزولاي، مستشار الملك محمد السادس، إن “المغرب ليس بلدا استثنائيا، بل هو بلد أجاد التعبير عن هويته الحضارية بشكل مختلف”.
جاء ذلك في محاضرة ألقاها بالجامعة الدولية محمد السادس في موضوع «المغرب.. فن العيش معا في أرض الإسلام”، مساء الاثنين بالدار البيضاء.
وأضاف أزولاي أنه في ظل مشهد دولي يتسم بهيمنة التطرف والتعصب وإنكار الحق في العيش مجتمعين، يبقى صوت المغرب، وأكثر من أي وقت مضى، مشروعا وذا مصداقية في حديثه عن إمكانية تحقيق المصالحة والتوافق بين القيم الحضارية والحقوق الكونية على أرض الإسلام.
وأبرز المستشار الملكي أنه انطلاقا من هذه الحقيقة، يمكن فهم الروح التي طبعت دستور 2011، والتي جاءت لتجسد عمق تاريخ المملكة، وخصوصياتها المتمثلة أساسا في تعددية روافدها الحضارية والثقافية.
وأضاف “تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبفضل التزامه الدائم تجاه القيم الإنسانية الكونية، كان المغرب على الدوام سباقا إلى التصدي لكل محاولات التطرف، والانسياق وراء دعوات التفرقة والصدام، والوقوف في وجه كل أولئك الذين استسلموا أمام تيارات الإسلاموفوبيا ورفض الآخر”.
وخلص أزولاي إلى أنه بحكم غنى وعراقة الإرث الحضاري للمملكة، والذي كان أساس بناء مجتمع حداثي مؤمن بقيم التسامح والانفتاح والتعايش مع الآخر، فإن المغاربة يتحملون مسؤولية نقل وتقاسم هذه القيم ونشرها إلى أبعد مدى، مشددا على أن المغرب نجح بفضل مبادئ الحوار وحسن الاستقبال واحترام الآخر في تكريس نموذجه المجتمعي التوافقي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *