اعتماد لائحة جهوية في الانتخابات التشريعية المقبلة وإلغاء لائحة الشباب

أوريون.ما 7:19 - 12 فبراير 2021

أنهت التعديلات الجديدة التي أدخلت على القانون التنظيمي المتعلق بانتخاب أعضاء مجلس النواب، حلم استمرار لائحة الشباب التي خلقت جدلا واسعا في الأشهر القليلة الماضية.

ووفق التعديلات الجديدة، تحولت اللائحة الوطنية التي تضم 90 عضواً الى لائحة جهوية مقسمة على 12 جهة بحسب عدد سكانها، حيث ستمثل أقل جهة بـ 3 مقاعد بينما أكبر جهة ستمثل بـ 12 مقعدا.

وحسب قائمة توزيع المقاعد المخصصة للدوائر الانتخابية الجهوية على الجهات، ستمثل جهة الدار البيضاء سطات بـ 12 مقعد، بينما ستمثل كل من جهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة فاس مكناس، إلى جانب جهة مراكش اسفي بـ 10 مقاعد، ثم جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ 8 مقاعد.

بينما، ستمثل جهة سوس ماسة وجهة بني ملال خنيفرة بالإضافة إلى جهة الشرق بـ 7 مقاعد، في حين ستمثل جهة درعة تافيلالت بـ 6 مقاعد، وستخصص 5 مقاعد لكل من جهة كلميم واد نون وجهة العيون الساقية الحمراء، أما جهة الداخلة وادي الذهب فستمثل بـ 3 مقاعد.

هذا وخلقت لائحة الشباب جدلا واسعا في الساحة السياسية بالمغرب، حيث انقسمت الأراء ما بين من يعتبرها تشجيعاً للمشاركة السياسية لفئة الشباب والنساء، وبين من يعُدُّها ريعاً يتم استغلاله من طرق قيادات سياسية من أجل إقحام أسماء أبنائهم وأقاربهم وإقحامهم في المؤسسة البرلمانية.

ويشار إلى أن المجلس الوزاري صادق، الخميس 11 فبراير الجاري، على مشروع قانون تنظيمي بتغيير وتتميم القانون التنظيمي المتعلق بمجلس النواب : ويهدف على الخصوص، إلى تطوير الآلية التشريعية المتعلقة بالتمثيلية النسوية، من خلال تعويض الدائرة الانتخابية الوطنية بدوائر انتخابية جهوية، اعتبارا للمكانة الدستورية للجهة في التنظيم الترابي للمملكة، وكذا عقلنة الانتدابات الانتخابية، من خلال التنصيص على تنافي صفة برلماني مع رئاسة مجالس الجماعات التي يفوق عدد سكانها 300 ألف نسمة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *