التقدم والاشتراكية: “تعبير قناة الشروق دنيء ويفتقد إلى الصواب والاخلاق”

مواقع 12:08 - 17 فبراير 2021

اكد المكتب السياسي لحزب التقدم والإشتراكية، أن ما أقدم عليه بعض الإعلام الجزائري، بالتطاول على شخص الملك محمد السادس، “أسلوب أرعن” و”تعبير دنيء عن الإفتقاد إلى الصواب والاخلاق”.

وندد بشدة حزب التقدم والإشتراكية في بلاغ صادر عن مكتبه السياسي عقب إجتماعه الثلاثاء، “بما لجأت إليه أبواق إعلاميةٌ مُسخرة من قِبل أوساط جزائرية يائسة بفعل الهزائم المتتالية التي حصدتها، من أساليب بئيسة وسخيفة، تستهدف رمز سيادة أمتنا ووحدة شعبنا”.

وفي المقابل، نوه حزب الكتاب في البلاغ نفسه، بما وصفه ب “التعامل الناضج للأصوات الجزائرية العديدة الرافضة لخطاب الحقد والتفرقة، وكذا بالتفاعل العفوي والواسع لمختلف تعبيرات شعبنا، دفاعًا عن مؤسستنا الملكية وصيانةً لِحُسْنِ العلاقة بين المغرب والجزائر” .

إجتماع المكتب السياسي لحزب الكتاب، تداول أيضا بشأن مشاريع القوانين التنظيمية الأربعة، التي صادق عليها المجلس الوزاري الخميس 11 فبراير الجاري، والمتعلقة بالمؤسسات المنتخبة وبالأحزاب.

وسجل الحزب في بلاغه، الإيجابيات التي جاءت بها مشاريع القوانين هذه، كما اكد عزمه “على مواصلة الترافع، في إطار أحزاب المعارضة، لأجل التجويد المنظومة القانونية المؤطرة للانتخابات”.

وقال الحزب في بلاغه، بهذا الخصوص، إنه “سجل إيجاباً تضمين النصوص المذكورة لعددٍ من المقترحات، التي تقدم بها حزبُ التقدم والاشتراكية في إطار المُذكرة المشتركة مع أحزاب المُعارضة”..

كما ثمن الرفاق، “على وجه التحديد، المقتضياتِ التي تُجسد خطوةً إضافية على درب إقرار مسعى المناصفة بالنسبة لتمثيلية المرأة في مختلف المؤسسات المنتخبة “.

وطالب الحزب في بلاغه، الحكومة ب “توفير الشروط السياسية الملائمة وأجواء الانفراج اللازمة، بغاية الرفع من منسوب الثقة والمصداقية، وضمان مشاركة واسعة في الاستحقاقات المقبلة”.

وخصص إجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والإشتراكية حيزا وافيا، لورش الحماية الاجتماعية مؤكدا أنه ورش وطني كبير يتعين أن تُوَفَّـرَ له كافةُ شروط النجاح.

وسجل المكتبُ السياسي إيجاباً مُصادقة المجلس الوزاري على مشروع قانون الإطار المتعلق بالحماية الاجتماعية، والذي جاء تفعيلا للتوجيهات الملكية الواردة في الخطاب الأخير للعرش وخطاب افتتاح الدورة التشريعية الحالية.

كما إعتبر المكتب السياسي “أن هذا الورش الاجتماعي، الذي لطالما ناضل من أجله حزبنا منذ عقود، يكتسي أهمية بالغة على درب إقرار العدالة الاجتماعية، ويُشكل لبنة قوية في اتجاه تشييد المشروع المجتمعي الذي ننشده.”

وعبر الرفاق، عن املهم “في أن يُحدث هذا المشروع تحولاً إيجابيا عميقا في المعيش اليومي لملايين المواطنات والمواطنين، ولا سيما بالنسبة للفئات المستضعفة من شعبنا.”

واكد الحزب، أنه سيعمل بالنظر إلى الصعوبات والتحديات المتعددة التي يمكن أن تواجه التفعيل الأمثل لهذا الورش المجتمعي الكبير على أرض الواقع، ومن بينها تحدي الارتقاء بجودة عرضنا الصحي، على المساهمة في توفير كافة شروط نجاحه، من خلال حسن تدبير إجراءاته التطبيقية والعملية. وقد شَــكَّلَ المكتب السياسي لهذه الغاية فريق عمل لتقديم مقترحات عملية بخصوص التفعيل الأنسب لهذا القانون الإطار على أرض الواقع.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *