الحسن الثاني وناس الغيوان: أنا دايرين بيا غير الشفارة هنايا

عن نون بريس 16:38 - 13 يناير 2016

لطالما عرف الملك الحسن الثاني، بكرمه مع ضيوفه خاصة الفنانين، منهم حيث تميز الملك الراحل بعطفه الكبير على الفنانين المغاربة الذين ظل يغدق عليهم لسنوات .

لكن بعض الجهات داخل القصر كانت تحول دون وصول أعطيات الملك إلى أصحابها، فذات مرة غنت مجموعة ناس الغيوان أمام الملك بعضا من أغانيها المشهورة، ولما انتهى الحفل، سأل الراحل الحسن الثاني بعض أعضاء هذه المجموعة ”صافي تمتعو، وتهلاو فيكم..؟” فأجابه عمر عمر السيد والراحل العربي باطما “نعام سيدي تهلاو فينا..”، فسألهما الحسن الثاني مرة ثانية عن المبلغ الذي تقاضته المجموعة، فردا “عطاوْنا الخير والبركة..”، لكن الحسن الثاني ألح في معرفة المبلغ فأجابه أحدهما بأنهم تقاضوا 8 آلاف درهم..، آنذاك اندهش الحسن الثاني،

وضرب بيديه على فخذيه للتعبير عن غضبه، حيث قال ”آويلي هاذ 8 آلاف درهم ديالاش..واش 8 آلاف درهم للواحد..؟ فرد عليه أحدهم “لا يا مولاي 8 آلاف درهم للمجموعة بأكملها”، ليقول الحسن الثاني “أنا راه دايرين بيا غير الشفارة هنايا”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *