الحملة الوطنية للتلقيح أضحت اليوم محل إشادة عالمية وتم تصنيف المغرب في مراتب جد متقدمة

متابعة 16:16 - 12 مارس 2021

قال وزير الصحة، خالد آيت الطالب، الجمعة 12 مارس الجاري، إن الحملة الوطنية للتلقيح أضحت اليوم محل إشادة عالمية، حيث تم تصنيف المغرب في مراتب جد متقدمة بفضل الوضعية الوبائية الراهنة التي تساعد على بلوغ الهدف المنشود خلال أقرب الآجال.

جاء ذلك في تصريح، لوزير الصحة، خلال زيارة قام بها لمركزين للتلقيح في مدينة الداخلة، في إطار متابعة سير الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، استمع خلالها، رفقة الوفد الرسمي المرافق له، إلى شروحات حول أطوار سير حملة التطعيم والوضعية الوبائية على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب.

وأوضح الوزير، أن هذه الزيارة تندرج في إطار الجولات التي تهدف إلى مراقبة وتتبع سير الحملة الوطنية للتلقيح التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس، مؤكدا أن الحملة تشهد اليوم وتيرة جد مهمة، مبرزا في هذا الصدد الانخراط القوي للمواطنين والمواطنات في هذه الحملة.

وأشاد الوزير بالتعبئة القوية للأطر الصحية الجهوية والسلطات المحلية التي تبذل جهودا كبيرة لكي تمر الحملة الوطنية للتلقيح في أحسن الظروف.

وتم، خلال هذه الزيارة، إعطاء انطلاقة العمل بالوحدات المتنقلة للتلقيح على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب، التي ستضطلع بمهمة تلقيح الأشخاص القاطنين في المناطق النائية، والأشخاص الذين ليس بمقدورهم التنقل نحو مراكز التلقيح بفعل المرض أو التقدم في السن.

وزار آيت الطالب، الذي كان مرفوقا، على الخصوص، بوالي جهة الداخلة – وادي الذهب عامل إقليم وادي الذهب لمين بنعمر ورئيس المجلس الجهوي الخطاط ينجا، مركز التلقيح بالمركز المرجعي التابع للمستشفى الجهوي الحسن الثاني، ومركز التلقيح بدار الشباب السلام، للوقوف على عملية التلقيح ضد (كوفيد-19) على الصعيد الجهوي.

ويذكر أنه طبقا للتعليمات الملكية السامية، ستكون الحملة الوطنية للتلقيح ضد (كوفيد-19) مجانية لجميع المواطنين، من أجل تحقيق المناعة لكافة مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على أن يتم تلقيح حوالي 80 في المئة من السكان)، وتقليص ثم القضاء على حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الجائحة، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *