المغرب يتطلع الى زيادة إضافية نسبتها 7 في المائة في عدد السياح الألمان الوافدين على المملكة خلال السنة الجارية

نادية أبرام 11:02 - 13 مارس 2016

قال جلال عيماني مدير العمليات في المكتب الوطني المغربي للسياحة ، إن السوق الألمانية ، تشكل أولوية بالنسبة للمكتب ، إذ يطمح المغرب من خلال المخطط السياحي الى تحقيق زيادة إضافية بنسبة 7 في المائة في أعداد السياح الألمان خلال السنة الجارية .

وأوضح عيماني في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء ، على هامش فعاليات النسخة الخمسين لبورصة السياحة العالمية المنظمة ما بين 9 و13 مارس ، أن المخطط يأخذ بعين الاعتبار سوقي بريطانيا وروسيا إلى جانب السوقين التقليديين الفرنسي والإسباني .

وأبرز أن عدد السياح الوافدين على المغرب سجل نموا قارب 14 في المائة سنة 2015 مقارنة بسنة 2014 ، مشيرا إلى أن التوقعات تفيد بإمكانية ارتفاع العدد بنسبة إضافية تتمثل في 7 في المائة خلال السنة الجارية أي الوصول إلى ما يعادل 700 ألف سائح ألماني ، خاصة بالنسبة لوجهتي أكادير ومراكش والمدن السياحية التاريخية .

وأشار إلى أن بعض الأحداث التي وقعت مؤخرا في ألمانيا إضافة إلى الأحداث التقليدية المعروفة ، كانت لها تداعيات على السياحة وأثرت على اختيارات وجهات الزبون الالماني من ضمنها الوجهة المغربية ، وهو ما يضع المسؤولين عن القطاع ، يضيف العيماني ، أمام تحديات رغم أن وجهة المغرب تظل مميزة بفضل الأمن والاستقرار الذي ينعم به .

وذكر العيماني ، في هذا السياق ، بالاتفاقية الثلاثية التي وقعها كل من المكتب الوطني المغربي للسياحة والمجموعة السياحية الألمانية (إيف تي إي) وسلسلة فنادق (أطلس أوسبيتليتي) بالمغرب ، لزيادة حصة المغرب في سوق السفر الألمانية.

وأضاف أن هذه الاتفاقية التي تروم استقطاب 100 ألف سائح ألماني للوجهة المغربية ، سينطلق العمل بها في غضون الشهر الجاري ، وأن التوقعات عموما جيدة ، معربا عن الأمل في أن تشكل هذه الشراكة نموذجا يحتذى بالنسبة للمنعشين السياحيين .

وأكد من جهة أخرى أن تطوير السياحة لن يستقيم إلا عبر الخطوط الجوية وتعزيز المتوفرة حاليا . وأشار إلى أن المغرب يتوفر على مخطط عمل شامل لتطوير السياحة يهم بالخصوص دعوة ما بين 200 و250 صحفي ألماني في رحلات موزعة على امتداد السنة للإطلاع على العرض السياحي الذي يوفره المغرب والوقوف على مميزاته ، إذ أن للصحافيين دور هام ومؤثر .

كما يشمل المخطط ، يضيف العيماني ، برمجة زيارة لممثلي عدد من وكالات الأسفار الألمانية ، حيث سيتم في نهاية شهر مارس تنظيم رحلة لممثلي نحو 400 وكالة إلى أكادير ، إضافة إلى التركيز على شبكات متخصصة في تسويق الرحلات السياحية بشكل مباشر.

وأضاف أن المكتب الوطني يهتم أيضا بالسوق الروسية إذ تم التوقيع على اتفاقيات مع 12 وكالة أسفار ، ستمكن من مضاعفة عدد السياح الوافدين على الوجهة المغربية في ظرف سنتين أو ثلاث سنوات ما بين 200 ألف و300 ألف سائح روسي بينما لم يتعدى عددهم 23 ألف في سنة 2015 .

وخلص المسؤول إلى أن معرض بوصة السياحة العالمية ببرلين يشكل فرصة للفاعلين في القطاع في مختلف المدن المغربية لعقد لقاءات مع نظرائهم في ألمانيا وعقد شراكات واتفاقيات تروم تطوير الحركة السياحية .

جدير بالذكر أن ملتقى البورصة الدولية للسياحة ببرلين منصة للقاء الفاعلين في الصناعة السياحية حيث يمكن الزوار المهنيين والعاديين من اكتشاف العروض السياحية المختلفة والجديدة ومستجدات عالم السفر والأعمال .

يشار إلى أن ألمانيا تنظم نحو 90 مليون رحلة سنويا في بلد يبلغ تعداد سكانه نحو 1ر81 مليون نسمة فيما تؤكد التوقعات أن يصل العدد في المستقبل القريب إلى أكثر من 100 مليون رحلة سنويا إلى مختلف الوجهات في العالم.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *