بركان: بحث التدابير الوقائية لحماية المدينة من أخطار الفيضانات

و م ع 18:05 - 24 فبراير 2016

نظم، يوم الثلاثاء ببركان، لقاء خصص لبحث التدابير الوقائية لحماية المدينة من أخطار الفيضانات.

وأبرز عامل الإقليم عبد الحق حوضي، في كلمة له خلال اللقاء الذي حضره رئيس المجلس الإقليمي ورؤساء وممثلو المصالح الخارجية المعنية، أنه بالنظر إلى كون مدينة بركان تقع في واجهة منحدرات جبال بني يزناسن الشمالية، فهي معرضة لمخاطر الفيضانات، ما يضع مشروع حماية المدينة من الفيضانات ضمن أولويات البرامج الاستشرافية للإقليم.

وأشار السيد حوضي بالخصوص إلى برنامج العمل الإقليمي للفترة 2016- 2020 وبرنامج العمل الثلاثي لحماية الإقليم من الكوارث الطبيعية 2015 – 2017.

وشكل اللقاء، حسب بلاغ لعمالة الإقليم، مناسبة أيضا لدعوة جميع المتدخلين الى بذل المزيد من الجهود والوقوف عن كثب على العراقيل التي تحول دون خروج المشاريع الهيكلية الهادفة لحماية الساكنة المحلية من خطر الكوارث الطبيعية إلى حيز الوجود، والعمل على تجاوزها وفق مقاربة تشاركية ومندمجة بين مختلف الفاعلين، وذلك في إطار مخطط استراتيجي يستشرف الآفاق المستقبلية والتنموية لإقليم بركان.

وتطرق المشاركون في اللقاء، يضيف البلاغ، إلى المشروع التكميلي، الذي من شأنه أن يضع حدا نهائيا لتهديد الفيضانات لساكنة مدينة بركان، والذي يبقى تنفيذه رهينا بتصفية الوعاء العقاري لقناة تحويل مياه سدي المنزل وسيدي علي بن يخلف وتعبئة الموارد المالية الكافية لإنجاز هذا المشروع الذي تبلغ كلفته الإجمالية 316 مليون درهم.

وأضاف المصدر أن الشطر الاستعجالي من المشروع، الذي تبلغ كلفته حوالي 150 مليون درهم، يشمل أساسا حفر وتهيئة قناة ترابية على شكل شبه منحرف، وبناء منشآتها الملحقة بمحاذاة الطريق الدائرية لمدينة بركان لتحويل مياه سدي المنزل وسيدي علي بن يخلف، وكذا الحوض المائي الكائن بينهما إلى واد ورطاس.

كما يشمل هذا الشطر تهيئة واد بوطوار، وتهيئة مجرى المياه الذي يجمع شعاب حوض سيدي علي بن يخلف، وبناء قناة مغطاة على مستوى شارع لوداية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن مدينة بركان شهدت منذ سنة 1993 أوراشا كبرى، ساهمت في التخفيف من آثار الفيضانات، منها بناء سدي المنزل وسيدي علي بن يخلف، وبناء الحائط الوقائي على ضفاف وادي شراعة، ومشروع بناء قناة تجميع مياه الأمطار الذي أنجزه المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

ويعد إقليم بركان من بين الأقاليم ال 23 التي استفادت من دعم الصندوق الوطني لمحاربة آثار الكوارث الطبيعية، الذي تم إحداثه للمساهمة في إنجاز المشاريع الهادفة للحماية من الكوارث، وذلك في إطار شراكة مع الجماعات الترابية وباقي المتدخلين المحليين والجهويين والوطنيين.

وقد استفادت بركان الكبرى من دعم الصندوق لتنفيذ الشطر الاستعجالي من مشروع حماية الجماعة الترابية سيدي سليمان الشراعة من الفيضانات بتكلفة مالية تقدر بÜ 46 مليون درهم، تصل فيها مساهمة الصندوق إلى 8ر13 مليون درهم.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *