بعد إلغاء تأشيرة دخول ديوكوفيتش أستراليا توافق على تأجيل ترحيله

أ ف ب 13:51 - 6 يناير 2022

قررت أستراليا تعليق الترحيل الفوري لنجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالميا، ليبقى في مركز احتجاز المهاجرين، وذلك بعد إلغاء تأشيرة دخوله إلى أستراليا، رغم وصوله للمطار، وسط شكوك حول تلقيه اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”.

كانت السلطات الأسترالية قررت الترحيل الفوري لنوفاك جوكوفيتش، وإبقائه في مركز احتجاز المهاجرين، حسبما أفاد محام حكومي في جلسة استماع بالمحكمة، الخميس 6 يناير 2022، بعد طعن قانوني قدمه المصنف الأول عالميا.

وقال محامي حكومي إن أستراليا لا تخطط لترحيل نوفاك جوكوفيتش قبل الجلسة النهائية للمحكمة، والمقرر عقدها الإثنين المقبل.

يذكر أن ديوكوفيتش من الذين عارضوا التطعيم الإجباري، وما زالت الشكوك تحوم حول تلقيه اللقاح المضاد لفيروس “كورونا” من عدمه.

واحتدمت قضية مشاركة نوفاك ديوكوفيتش في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى البطولات الأربع الكبرى، بعد إلغاء تأشيرة دخوله إلى أستراليا، رغم وصوله للمطار، وسط شكوك حول تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وكان ديوكوفيتش وصل إلى مطار ملبورن، الأربعاء 5 يناير 2022، تمهيدا لمشاركته في بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات “غراند سلام”، والتي يحمل لقبها تسع مرات.

 وتقدم “ديوكو”، الخميس 6 يناير 2022، باستئناف ضد قرار السلطات الأسترالية، بإلغاء تأشيرته وطرده من البلاد، في حلقة جديدة في ملحمة تحولت إلى حادث دبلوماسي.

وكان مسؤولون حدوديون قالوا، الخميس، في بيان، إن أستراليا ألغت تأشيرة دخول ديوكوفيتش، لأنه تعذر عليه تلبية متطلبات الدخول الصارمة.

 وقالت قوة الحدود الأسترالية: “للوافدين غير المواطنين، الذين لا يحملون تأشيرة سارية عند الدخول أو الذين ألغيت تأشيراتهم، سيتم احتجازهم وإبعادهم من أستراليا”.

من جانبها، صرحت وزيرة الرياضة في فيكتوريا بالإنابة، جالا بولفورد، الأربعاء، بأن سلطات ولايتها رفضت طلبا للمساعدة، وأن الموافقة على التأشيرات مسألة تخص الحكومة الفيدرالية.

وأثارت رحلة ديوكوفيتش المذهلة أزمة دبلوماسية، حيث اتهم الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش أستراليا بـ”إساءة معاملة البطل”.

 وكان ديوكوفيتش أعلن توجهه إلى ملبورن على حسابه، على “إنستاغرام”، الثلاثاء، للدفاع عن لقبه بطلا تسع مرات لبطولة أستراليا، غير أن الصربي من الذين عارضوا التطعيم الإجباري، وما زالت الشكوك تحوم حول تلقيه اللقاح من عدمه.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *