تصفيات مونديال 2022.. سقوط مدو لألمانيا وفوز ثان لفرنسا وإسبانيا

أ.ف.ب 8:17 - 1 أبريل 2021

حقق منتخب مقدونيا الشمالية مفاجأة مدوية الأربعاء مع إسقاطه مضيفه المنتخب الألماني على أرضه 2-1 مع انتهاء النافذة الأولى من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال قطر 2022، والتي شهدت فوزاً ثانياً لكل من فرنسا على البوسنة 2-1، وإسبانيا على كوسوفو 3-1.

وبعد 17 انتصاراً متتالياً في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، سقطت ألمانيا على أرضها في دويسبورغ بشكل مفاجئ أمام مقدونيا الشمالية 2-1، تاركة أرمينيا في صدارة المجموعة العاشرة بالطريق إلى مونديال قطر 2022.ورغم الهدف الذي سجله إيلكاي غوندوغان من ركلة جزاء (63)، تمكنت مقدونيا الشمالية من حسم الأمور لصالحها بفضل غوران بانديف (45+2) وإيليف إيلماس (85).وكانت ألمانيا تسعى إلى مواصلة انطلاقتها القوية في التصفيات بفوزها خارج ملعبها على رومانيا 1-صفر في الجولة الثانية، بعدما حققت فوزاً عريضاً على أيسلندا بثلاثية نظيفة في مستهل مشوارها.

وهذه هي الخسارة الأولى للـ”مانشافت” في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، منذ تعادله 4-4 مع السويد في عام 2012.

فرنسا في الصدارة

وفي مباراة ثانية، واصل منتخب فرنسا عروضه الجيدة محققاً فوزه الثاني على التوالي أمام مضيفته البوسنة 1-صفر، ما أبقاه في صدارة المجموعة الرابعة برصيد سبع نقاط، بفارق أربع نقاط عن أوكرانيا الثانية التي سقطت بفخ التعادل أمام كازاخستان متذيلة المجموعة.

ودخلت فرنسا المباراة مزهوة بفوز خارج أرضها على كازاخستان نفسها (2-صفر) في الجولة الثانية، بعد تعادل مخيب أمام أوكرانيا 1-1 أيضاً في مستهل دفاعها عن لقبها.

وحافظ “الديوك” بفوزهم الأربعاء على سجلهم خالياً من الخسارة للمباراة الـ16 توالياً في المسابقات الرسمية مع 13 فوزاً مقابل 3 تعادلات، وذلك منذ هزيمتهم الأخيرة أمام تركيا بهدفين نظيفين في 8 يونيو 2019.

وكسر المنتخب الفرنسي رقما قياسياً خاصاً به بين عامي 1990 و1991 بفوزه للمرة الثامنة توالياً خارج ملعبه.

وفرض الفرنسيون سيطرتهم على المباراة بشوطيها، رغم تسجيل هدف يتيم لنجم برشلونة الإسباني أنطوان غريزمان (60).

ويعد هذا الهدف رقم 35 لغريزمان مع المنتخب الفرنسي، وأصبح رابع الهدافين التاريخيين للديوك متقدماً على دافيد تريزيغيه، وبفارق ستة أهداف خلف ميشيل بلاتيني.

اسبانيا تسقط كوسوفو

من جهتها، فازت إسبانيا على كوسوفو 3-1 في مباراة طغى عليها الطابع السياسي.

وسجل داني أولمو (34) وفيران توريس (36) والبديل جيرارد مورينو (75) ثلاثية إسبانيا التي تصدرت المجموعة الثانية بسبع نقاط، فيما سجل بيسار حليمي هدف كوسوفو الوحيد (70).

وكان منتخب “لا روخا” أفلت في مباراته الأخيرة من فخ مضيفه الجورجي وقلب تخلفه إلى فوز قاتل 2-1 في تبيليسي، بعد تعثر مفاجئ مع اليونان 1-1 في الجولة الأولى.

ولا تعترف مدريد رسمياً بكوسوفو التي كانت سابقاً مقاطعة صربية، ووصفها الاتحاد الإسباني لكرة القدم بـ”الأراضي”، ما دفع بكوسوفو إلى إصدار بيان بالقول إن “كوسوفو دولة مستقلة” مهددة بعدم لعب المباراة في حال عدم السماح لها بعزف النشيد الوطني.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *