جرادة.. تدشين وحدة لمعالجة السمك توفر نحو 1000 منصب شغل

و م ع 15:49 - 11 نوفمبر 2021

تم، اليوم الخميس بجرادة، تدشين وحدة صناعية لمعالجة السمك (تنقية القمرون)، والتي ستساهم في توفير حوالي 1000 منصب شغل قار من اليد العاملة المحلية.

وأشرف على افتتاح هذه الوحدة، التي تم إنجازها بتكلفة مالية قدرها 21,3 مليون درهم، والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنجاد، السيد معاذ الجامعي، بمعية السادة محمد دردوري، الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومبروك ثابت، عامل إقليم جرادة، وعبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، وذلك بحضور مسؤولين محليين وجهويين مدنيين وأمنيين، وفعاليات المجتمع المدني.

وتم إنجاز هذه الوحدة، التي تم تدشينها بمناسبة تخليد الذكرى الـ 46 للمسيرة الخضراء، وفي إطار الجهود المبذولة لتشجيع الاستثمار، وخلق فرص الشغل بالإقليم، بتمويل مشترك بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (6 ملايين درهم)، ومجلس جهة الشرق (6 ملايين درهم)، والمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق (1.3 مليون درهم)، وشركة “MMSS” صاحبة المشروع (8 ملايين درهم)، ثم شركة العمران (صاحب المشروع المنتدب).

وبهذه المناسبة، تم توقيع ميثاق اجتماعي خاص بهذه الوحدة بين عمالة إقليم جرادة، والمديرية الجهوية لوزارة الادماج الاقتصادي والمقاولات الصغرى والشغل والكفاءات (قطاع الشغل)، والشركة المشغلة (MMSS)، وممثلو المنظمات النقابية بإقليم جرادة.

ويأتي توقيع هذا الميثاق، تكريسا لرغبة كافة المتدخلين؛ من سلطات عمومية وشركاء اجتماعيين ومستثمرين خواص، من أجل خلق أجواء مشجعة للاستثمار واستقطاب المشاريع وتوطينها بالإقليم.

ويهدف هذا الميثاق إلى ضمان حقوق العاملات بهذه الوحدة، طبقا لمقتضيات مدونة الشغل إلى جانب ضمان حقوق صاحب الوحدة، وكذا توفير مناخ قار للأعمال بين جميع الأطراف؛ مما سيشجع على جلب استثمارات أخرى للإقليم.

وأكد السيد دردوري، في تصريح للصحافة، بالمناسبة، على أهمية هذا المعمل للصناعة الغذائية الذي يستهدف، بالخصوص، الشباب والشابات، وكذلك الفئات المعوزة بمدينة جرادة والمناطق المجاورة لها، مشيرا، في هذا الصدد، إلى مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، في هذه الوحدة الصناعية، إلى جانب شركاء آخرين عموميين وخواص.

وأضاف الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أن هذا المشروع، الذي يمكن من خلق مئات من فرص الشغل في منطقة محتاجة إلى مثل هذه المبادرات، يترجم فلسفة وروح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، لاسيما في مرحلتها الثالثة، الموجهة خاصة إلى الشباب والفئات الهشة.

من جهته، أكد السيد بعوي، في تصريح مماثل، أن هذا المشروع يدخل في إطار برنامج تنمية مدينة جرادة والجماعات التابعة لها؛ والذي تعتبر جهة الشرق شريكا أساسيا فيه، مشيرا إلى أن هذه المشاريع المندرجة في هذا البرنامج، والتي سبق أن تم إعطاء انطلاقتها، بدأت ترى النور وتخرج إلى الوجود؛ ومنها هذه الوحدة الصناعية وكذلك المركب السوسيو – رياضي، الذي هو من أجمل البنايات والمنشآت الرياضية في مدينة جرادة.

وأشار رئيس مجلس جهة الشرق إلى مساهمة الجهة، إلى جانب شركاء آخرين، في هذا المشروع الكبير المتعلق بالوحدة الصناعية لمعالجة السمك (تنقية القمرون)، الذي يساهم في خلق مناصب شغل مهمة لأبناء المنطقة.

وبهذه المناسبة، وفي إطار سلسلة المشاريع التنموية التي يشهدها إقليم جرادة، تم تدشين مركب سوسيو – رياضي للقرب، تم إنجازه بتكلفة قدرها 7,2 مليون درهم، ممول من طرف مجلس جهة الشرق.

ويضم هذا المركب السوسيو – رياضي، الذي سيساهم في تعزيز البنيات التحتية الرياضية بالمدينة، عددا من المرافق منها؛ ثلاثة ملاعب لكرة القدم، وفضاء لألعاب الأطفال، وقاعة، ومقصف، بالإضافة إلى مرافق صحية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *