حصاد يدعو المسؤولين الجدد بالإدارة المركزية لتكريس الخيار الديمقراطي ومواجهة الإرهاب التطرف


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 12:14 - 10 مارس 2016

دعا محمد حصاد، وزير الداخلية، المسؤولين الجدد بالإدارة المركزية لتكريس الخيار الديمقراطي من خلال توفير أجواء الشفافية والنزاهة والمصداقية، وتهييئ المحيط الملائم لإجراء هذه الاستحقاقات في أحسن الظروف، بما يتطلبه الأمر من حياد تام للإدارة واعتماد نفس المسافة بين جميع المتنافسين.

كما دعاهم لمضاعفة الجهود، والرفع من مستوى اليقظة والتزام أقصى درجات الحيطة والحذر، لمواجهة الإرهاب والتطرف.

جاء ذلك في كلمة له، الأربعاء 9 مارس 2016 بالرباط، خلال مراسيم تنصيب الوالي والعمال الجدد الذين عينهم الملك محمد السادس بالإدارة المركزية.

وقال حصاد، وفق بلاغ لوزارة الداخلية، “إن هذه التعيينات تتزامن مع التحضير للاستحقاقات التشريعية ليوم 7 أكتوبر القادم، وما تتسيه من أهمية بالغة في تعزيز المسار الديمقراطي للمملكة في ظل القيادة الرشيدة لأمير المؤمنين، جلالة الملك محمد السادس”.

وأكد حصاد أن وزارة الداخلية على أتم الاستعداد للمساهمة، رفقة باقي الفاعلين المؤسساتيين، في تكريس الخيار الديمقراطي كما أراد له جلالة الملك، داعيا السلطات الترابية لتوفير أجواء الشفافية والنزاهة والمصداقية، وتهييئ المحيط الملائم لإجراء هذه الاستحقاقات في أحسن الظروف، بما يتطلبه الأمر من حياد تام للإدارة واعتماد نفس المسافة بين جميع المتنافسين.

كما أشار وزير الداخلية إلى أن هذه التعيينات تأتي في سياق وطني يعرف تغيرات وتطورات كبرى على مستوى الرؤية العامة لتدبير الحكامة الترابية وعلى مستوى ترجمتها الفعلية بجهات وعمالات وأقاليم المملكة، مبرزا في هذا الشأن أن سنة 2016 تعتبر سنة التنزيل الفعلي للجهوية المتقدمة كحلقة أساسية في دعم الديمقراطية المحلية ومجالا خصبا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، وهو ما يتطلب، من جهة، تأطيرا تنظيميا يتمثل في استكمال إصدار النصوص التطبيقية المكرسة لخياري الجهوية المتقدمة والتدبير الحر، ومن جهة أخرى، مواكبة ميدانية تتجسد في مد الإدارة الترابية بالطاقات البشرية القادرة على رفع هذه التحديات.

على صعيد آخر، قال حصاد إن المناخ الدولي والإقليمي الحالي يفرض مضاعفة الجهود، والرفع من مستوى اليقظة والتزام أقصى درجات الحيطة والحذر، لمواجهة الإرهاب والتطرف، في إطار حكامة أمنية استباقية تجمع بين الواقعية والفعالية والتنسيق والتعاون بين مختلف المصالح الأمنية.

والمسؤولون الجدد هم محمد سمير التازي، الوالي المدير العام للجماعات المحلية وكريم قسي لحلو، العامل مدير الشؤون العامة، وغسان كصاب، العامل مدير الولاة، ولحسن عبد العظيم، العامل رئيس ديوان الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، وليلى الحموشي، العامل مديرة التخطيط والتجهيز، ومحمد القدميري، العامل الملحق بالإدارة المركزية.

 

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *