“ذكريات مرتبة شيئا ما” رواية تعيد رسم العلاقة بين “إيمازيغين” و”إيروميين

مصطفى بوبكراوي 13:41 - 29 يناير 2016

على غلاف كتاب “ذكريات مرتبة شيئا ما”، الصادر مؤخرا باللغة الفرنسية لمحمد بوشام، كتبت بوضوح عبارة “سيرة ذاتية”، أما على غلافه الثاني فجاء العنوان معززا بتوضيح “التاريخ الصغير للمغرب”.

وكانت السيرة الذاتية للكاتب بالفعل، خيطا ناظما يتعرف من خلاله القارئ على سيرة ومسار جيل خطا خطواته الأولى إبان “سنوات الحماية الصعبة” على ضفاف وادي زيز (منطقة قصر السوق، الرشيدية حاليا) قبل أن تحمله الأقدار إلى آفاق أخرى جغرافية وحياتية متباينة.

يكتشف القارئ بداية، تفاصيل الحياة في “قصر أمزوج” (قرى المنطقة تسمى قصور) وعلى مجتمع يعيش على الحد الأدنى، حيث يكاد البقاء على قيد الحياة، وخصوصا خلال فصول الشتاء، يشكل أكبر تحد يواجه الساكنة مع استثناءات قليلة يمثلها “أثرياء” يملكون أرضا وقطيع ماشية وهي أسس “الرفاه” بمقياس المنطقة والمرحلة معا.

ومع تقليب صفحات الكتاب، الصادر في 272 صفحة من القطع المتوسط عن مطبعة” توب بريس”، يكتشف القارئ في المقابل حجم التضامن والكرم الذي يسود وسط مجتمع فقير ومنسي، يعيش في “قصر” يحيط به نهر غير مأمون الجانب، ولا حد لشهيته في قضم شريط زراعي صغير أصلا.

محطات كثيرة في “التاريخ الكبير” للعالم والمغرب أثرت بشكل كبير في حياة البسطاء في القرية، ومنها الحرب العالمية وما حملته من تقنين للتزود بالغذاء ومهام وأشغال إجبارية فرضتها سلطات الحماية على السكان.

غير أن أبرز محطة في حياة الطفل بوشام وفي تاريخ جيله والتي قد تكون حددت منذ ذلك الحين جانبا من ملامح جزء من نخبة المغرب ما بعد الاستقلال وإلى الآن ، كان قرار سلطات الحماية فتح مدرسة في “القصر”.

لقد شكل هذا الحدث نقطة تحول في حياة محمد بوشام وأقرانه وفي حياة القرية التي حاول سكانها دون جدوى إنقاذ فلذات أكبادهم من أيدي “الخوجة” (المعلم الذي استقدمه الاحتلال من الجزائر) للحيلولة دون استلابهم من طرف فرنسا، وحتى لا يصبحوا “نصارى” (إيروميين بالأمازيغية.

أفشل “القبطان” الفرنسي كل محاولات الساكنة باستعمال العصا أحيانا كثيرة (التهديد بالسجن لمن يمتنع عن إرسال ابنه للمدرسة) والجزرة حينا آخر (تقديم حلوى للأطفال ووعد بمستقبل زاهر بعيدا عن فقر القرية وأشغالها الشاقة).

يروي الكاتب كيف أن تلاميذ المدرسة ثم “الكوليج” درسوا كلاسيكيات الأدب الفرنسي وتحدثوا وكتبوا عن الحياة في فرنسا أو بالأحرى عن الحياة كما يعيشها الفرنسيون، وكيف أصبحوا بذلك موزعين بين عالمين، عالم منطقة فقيرة ومحافظة وعالم متخيل نقيض وبعيد جدا.

ومع تتبع المسار الدراسي لليافع محمد بوشام من “أمجوج” إلى “كوليج قصر السوق” ثم “كوليج صفرو” ثم مساره المهني الذي بدأه كمدرس (بمنطقة قصابي – ملوية) يقف القارئ أيضا على ملامح نظام تعليمي وتغيراته وعلى ملامح الحياة في مناطق أخرى بعيدة عن “البلاد” (القرية).

لم يحرم الكاتب محمد بوشام نفسه، وهو يسرد محطات من حياته، من إجراء مقارنات بين أوضاع اجتماعية واقتصادية سجلتها الذاكرة والأوضاع القائمة في البلاد حاليا.

كما لم يتوان عن طرح تساؤلات وإن بأثر رجعي، كان أبرزها على الخصوص حول موقف السكان من مدرسة المستعمر وتخوفاتهم من “إيروميين”.

لم يتردد محمد بوشام أيضا في مقدمة الكتاب التي حملت كثيرا من أسماء أقارب وأصدقاء، من أن يعتذر لقارئه لكونه سيكتب باللغة الفرنسية لأنها اللغة الوحيدة التي تعلمها في المدرسة. كما لم يخف شعوره بالذنب اتجاه اللغة العربية وبتمزق ثقافي دائم لكون “الكتابة ب”لغة أجنبية” هي ترجمة دائمة”.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *