سلطات بركان تهدم سوق بايو وتجري القرعة بين تجاره للاستفادة من محلات نموذجية. لكن أين سيذهب الآخرون؟


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 18:26 - 17 مارس 2016

 

_DSC0241

انطلقت، الخميس 17 مارس 2016 بمدينة بركان، عملية هدم “براريك” سوق بايوـ والتي ستستمر ثلاثة أيام.

وأعلن بلاغ لعمالة بركان أنه ستجرين يوم الأحد 20 مارس 2016، عملية قرعة بين التجار، سيتم بموجبها تمكين الفائزين من الاستفادة من محلات في الأسواق النموذجية وهي “مبروك” و”مرزوق” و”سيدي أحمد أبركان”.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه، هو ما مصير الذين لن يستفيدوا من عملية القرعة.

وأشرفت على عملية الهدم لجنة مكونة من السلطات الإقليمية والمحلية والمجلس البلدي ببركان وممثلي غرفة الصناعة والتجارة والمصالح الأمنية وجمعية تجار سوق بايو.

وتندرج عملية الهدم، حسب بلاغ العمالة، “في إطار القضاء على الأسواق العشوائية واحتواء ظاهرة الباعة المتجولين وإعادة إيوائهم داخل أسواق نموذجية تستجيب للشروط المطلوبة وتسير بطرق حديثة وتمكن من تحسين القدرة التنافسية للتجار الصغار، بالإضافة إلى مساهمته في تعزيز البنيات التحتية داخل المدينة، وتمكين التجار من ممارسة نشاطهم التجاري في إطار قانوني ومنظم يحفظ كرامتهم ويؤمن ممتلكاتهم من المخاطر”.

وأضاف البلاغ أن “انتشار الأسواق العشوائية واحتلال الملك العمومي والمحاور الطرقية الرئيسية بمختلف مناطق الإقليم لممارسة النشاط التجاري، استأثر اهتمام السلطة الإقليمية التي تسعى جاهدة منذ سنة 2012 عبر المقاربة التشاركية التي تنهجها إلى وضع تصور مندمج وفعال لاحتواء والحد من هذه الظاهرة التي تنعكس سلبا على الحياة الاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والبيئية.”

وكانت العمالة قد اتخذت مجموعة من الإجراءات الملموسة من بينها تدشين “سوق مبروك”، بتاريخ  05 ماي 2015، والذي تطلب استثمارات مالية بلغت قيمتها الإجمالية نحو 51 مليون و350 ألف درهم. وشيد هذا الفضاء التجاري على مساحة إجمالية تقدر بثلاث هكتارات، ويتوفر على 1084 دكانا.

كما تمت تهيئة الفضاء التجاري المسمى “سوق مرزوق”، يوضح البلاغ، عن طريق الشراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة الحضرية لبركان  بمبلغ يناهز أربعة ملايين درهم، بالإضافة إلى الشروع في إنجاز “سوق سيدي أحمد أبركان” لفائدة تجار الخشب والذي سيشيد على مساحة 2500 متر مربع وبتكلفة مالية تقدر بـ3.600.000 درهم بشراكة مع المبادرة و المجلس البلدي والتجار المستفيدين من المشروع.

كما أشار البلاغ إلى تدشين المركب التجاري بالسعيدية لفائدة تجار السوق القديم أنجز بغلاف مالي قدره 43 مليون درهم على مساحة 57،1 هكتار ويحتوي على 248 محلا تجاريا، وإنجاز أشغال تهيئة سوق فرياض بمبلغ 600 ألف درهم مكن من احتضان 420 بائعا منتشرا بساحة الطحطاحة وزنقة المنزل، بالإضافة إلى مواكبة جمعية سوق مبروك لتهيئ الظروف لنقل الباعة المعنيين بهذا السوق البالغ عددهم 1084.

وخلص البلاغ إلى إن السلطة الإقليمية وباقي الشركاء تضاعف جهودها من أجل إنجاز مشاريع وعمليات أخرى تساعد على استئصال هذه الظاهرة وتمكن الباعة المتجولين من ممارسة نشاطهم بكل كرامة وفي إطار قانوني ومنظم، حيث تمت بهذه المناسبة، يضيف البلاغ، دعوة جميع الشركاء للمساهمة في كل المبادرات التي من شأنها تحقيق هذا الهدف وكذا المستفيدين وباقي التجار إلى الانخراط بفعالية في هذا المجهود للارتقاء بمدينة بركان خاصة وبالإقليم عامة.

_DSC0019

 

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *