غضب في طنجة من انتخاب محمد الشرقاوي عن حزب الحركة الشعبية رئيسا لمجلس مقاطعة

متابعة 10:00 - 4 أكتوبر 2021

اكد التحالف الحكومي الثلاثي المكون من أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والاستقلال، أنه يعتزم سلك المساطر القانونية اللازمة لإرجاع الأمور إلى نصابها”، بخصوص انتخاب رئيس ومكتب مقاطعة طنجة المدينة.

وحسب بلاغ للتحالف الثلاثي، عقب انتخاب رئيس والمكتب المسير لمجلس مقاطعة طنجة المدينة، الاحد، فهو “مناف لإرادة ساكنة المقاطعة، التي صوتت بأغلبية ساحقة لأحزاب التحالف الثلاثي”.

وعبرت احزاب الأحرار والبام والاستقلال، فقي بلاغ لها، عن رفضها “الأساليب التي تم نهجها للسطو على مكتب مقاطعة طنجة المدينة”.

ووصف البلاغ، التحالف الذي قاد إلى انتخاب رئيس ومكتب مقاطعة طنجة المدينة بـ “الهجين” مؤكدين أنه “سطا على المكتب المسير للمقاطعة”، وأنه “قام بممارسات مرفوضة ومنافية للمنهجية الديموقراطية، بدءا من استمالة بعض من أعضاء التحالف الثلاثي بطريقة غير مشروعة، مرورا بحجز عدد من الأعضاء وقطع كل أساليب التواصل معهم”.

كما عبرت الاحزاب الثلاثة، عن استغرابها من “تنصل حزب الاتحاد الدستوري من التزاماته التي تعهد بها في تشكيل مكتب الجماعة والمقاطعة الأربعة”، داعية إلى “القيام بما تمليه أخلاقيات العمل السياسي، وترتيب الأثار اللازمة على عدم الوفاء بالتزامته”.

والجدير بالذكر، أن جلسة انتخاب رئيس ومكتب مجلس مقاطعة طنجة المدينة الاحد، شهدت فوضى امام باب القاعة حيث حاول فريق الاحرار بالمقاطعة منع أحد أعضائه من دخول جلسة الانتخاب، كما انسحب بعد فوز مرشح الحركة الشعبية بالرئاسة..

وكانت جلسة الانتخاب قد انتهت بفوز محمد الشرقاوي عن حزب الحركة الشعبية، برئاسة مجلس مقاطعة طنجة..

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *