فضيحة إغتصاب جندية تهز قصر الإليزيه والقضاء الفرنسي يفتح تحقيقا

وكالات 16:07 - 12 نوفمبر 2021

اهتز القصر الرئاسي الفرنسي الإليزيه على وقع فضيحة جنسية تعود أطوارها إلى شهر يوليوز المنصرم، ويتعلق الأمر بقضية اغتصاب جندية من طرف جندي في القصر الرئاسي.

هذا وأعلن يومه الجمعة أن النيابة العامة الفرنسية فتحت تحقيقا بشأن اتّهام بتعرّض جندية فرنسية للاغتصاب على أيدي جندي في قصر الإليزيه في باريس في 12 يوليو الماضي، وفق ما أفاد مصدر قضائي لفرانس برس الجمعة.

ووقع الاعتداء المفترض بعد حفل وداع أقيم لجنرال وشخصين آخرين حضره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وفق صحيفة “ليبراسيون”، التي كانت أول وسيلة إعلامية تتحدث عن القضية.

وقالت الصحيفة الفرنسية ذاتها أن جندية شابة، كانت قد حضرت الحفل تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل رجل، يشتغل أيضًا في الجيش، ويعملان معًا بشكل يومي ويتعارف كل منهما على الآخر.

وأضافت الصحيفة أن الضحية توجهت  إلى مركز شرطة الدائرة الثامنة ، الأقرب إلى قصر الإليزيه ، لتروي ما تعرضت له، مما أدى إلى إحالته إلى المدعي العام بجمهورية باريس.

وبحسب الصحيفة، فقد قررت النيابة العامة في 12 يوليوز فتح تحقيق قضائي في قضية الاغتصاب.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *