كتاب جديد لفتيحة النوحو يصرخ في وجه الأوغاد

سميرة مغداد 10:52 - 25 نوفمبر 2021

وقعت الشاعرة والاعلامية فتيحة النوحو كتابها” الوغودية”،في بهو مسرح محمد الخامس بالرباط في أمسية ثقافية راقية ، وهو كتاب انيق تتصدر غلافه  لوحة جميلة تمثل وجه امرأة على الأقرب، يتفرع منه وجوه أخرى متناسلة. فكرة الغلاف للفنانة التشكيلية  نعيمة ملكاوي صديقة فتيحة، وهما معا يشكلان ثنائيا ابداعيا مميزا يلتئم في تواطؤ فني وحياتي لافت.الشاعرة فتيحة تكتب من ذاتها وإليها وهي متفردة في كتابة وتشخيص حالة نفسية واجتماعية قد نعيشها جميعا في وعيينا الجمعي وقد لانتقن التعبير عنها أو قد نخاف من التعبير عنها.

الوغودية مصطلح من ابداع الكاتبة لاوجود له في علم اللغة ؛وقد اختارته امعانا في الوضع المتردي الذي بلغته القيم الإنسانية التي اسقطها اوغاد كثر يحيطون بنا ،ويؤثثون مشهدنا الحياتي لدرجة أضحى واقعا مترددا ،بل ولعله  أصبح بالنسبة للكاتبة نظرية موجودة أطلقت عليها اسما مبتكرا ” الوغودية”.انها كتابة خاصة تعلن الخراب الذي وصلت إليه الأخلاق والقيم ،وهو صرخة في وجه هذا الانحطاط المهول الذي قد ينتهي اليه الإنسان الذي  تخلى عن قيمه ،لاهثا وراء كل ماهو مادي بكل الطرق ومهما كان الثمن.

تثور الكاتبة عبر كتابة فلسفية عميقة مغرقة في الظلام أحيانا ،لتعلن الخراب المتربص بنا حتى أصبح وجودنا خزي .فتيحة في هذا الكتاب تشبه نفسها فهي الناقمة دوما على هذا الوجود الغريب بأوجهه المتعددة الذي يلغي إنسانينا يوما بعد يوم .صرخة الشاعرة رقيقة مهما بلغت قساوة الكلمات ،فهي تنفيس وفسحة لطرد شبح  هذه الوغودية الذي يتربص بنا. من يقرأ الكتاب يصطدم بحجم القسوة والعنف التعبيري، لكنه ملاذ بصرخة صادقة من ذات رقيقة، تعي وجودها وتشبه نفسها وتمقت النفاق والخداع.

فتيحةالنوحوتعيش حياتها ايضا بإبداع وحرية ، تأبى أن ترزح تحت انماط مجتمعية معينة .هي شاعرة الكتابة والحياة، لم تنل منها “وغودية” العالم لتجاريها وتتحايل عليها .النوحو في كل كتاباتها حرة طليقة الفكر  تندد باستمرار بأوغاد هذا العالم ، وفي هذا الكتاب بالضبط تقرع ناقوس الخطر لأجل انقاذ الإنسان فينا.

تنهي فتيحة النوحو كتابها بصرخة عميقة يخلص الى حقيقة مطلقة هي الموت ، مع الانتصار للروح ، تقول

أنيروا الموت

وأطفئوا الحياة

فالروح حق

والجسد زلة

صور محمد بلميلود

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *