ما قالته الصحافة اليوم

أوريون.ما/و م ع 10:37 - 23 أبريل 2016

شكل الخطاب الذي وجهه جلالة الملك محمد السادس أمس الجمعة إلى حفل توقيع اتفاق باريس حول التغيرات المناخية بمقر الأمم المتحدة، الذي تلته صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء، وتوقيع المغرب على هذا الاتفاق، وانعقاد الدورة الخامسة للجنة العليا المغربية الأردنية المشتركة بالرباط، والتعاون بين المغرب وبلجيكا في المجال الأمني، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحف الوطنية الصادرة، اليوم السبت، إلى جانب مواضيع أخرى وطنية ودولية.

وهكذا، أبرزت الصحف أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس وجه، أمس الجمعة، خطابا إلى حفل توقيع اتفاق باريس حول التغيرات المناخية بمقر الأمم المتحدة، تلته صاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء.

وأضافت أن صاحب الجلالة دعا في هذا الخطاب إلى تـوجيـه الجهـود الجمـاعيـة، خـلال مـؤتمـر (كوب 22) الذي ستحتضـنه مـراكـش، نحـو العمـل عـلى حسـن تفعيـل كـافـة مقتضـيـات اتفـاق باريس حول التغيرات المناخية.

وأكد جلالة الملك، تضيف الصحف، أنه “أصبـح مفـروضـا علينـا اليـوم، تـوجيـه جهـودنـا الجمـاعيـة، خـلال الـدورة 22 للمـؤتمـر، التـي يعتـز المغـرب باحتضـانهـا بمـدينـة مـراكـش، نحـو العمـل عـلى حسـن تفعيـل كـافـة مقتضـيـات هـذا الاتفـاق، الشـامـل والمتـوازن والمنصـف”.

وفي هذا الصدد، قال صاحب الجلالة “إننـا نتطلـع لأن تشكـل الـدورة 22 لمـؤتمـر المنـاخ بمـراكـش، منـاسبـة لتعـزيـز الـوعـي العـالمـي، بضـرورة مـواصلـة الانخـراط الجمـاعـي فـي مـواجهـة التغيـرات المنـاخيـة”.

وفي سياق متصل، أبرزت الصحف أن المغرب وقع أمس بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، على اتفاق باريس حول التغيرات المناخية، في إطار حفل توقيع هذا الميثاق التاريخي، الذي انعقد بحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، التي تمثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مشيرة إلى أن توقيع المملكة على الاتفاق جاء من قبل وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار.

وارتباطا بالعلاقات المغربية الأردنية، أفادت الصحف بانعقاد أشغال الدورة الخامسة للجنة العليا المغربية الأردنية، أمس الجمعة بالرباط ، برئاسة السيد عبد الإله ابن كيران، رئيس الحكومة، ورئيس الوزراء بالمملكة الأردنية الهاشمية، السيد عبدالله النسور.

وذكرت بأن هذه الدورة تميزت بالتوقيع على 15 اتفاقية همت ، على الخصوص قطاعات التجارة والصناعة والتنمية المستدامة والحرف التقليدية والإعلام والتربية والتعليم والتشغيل، علاوة على المجال الثقافي والرياضي والسياحي.

وأشارت إلى أن هذه الاتفاقيات تروم تعزيز العلاقات بين البلدين وإعطائها زخما جديدا للارتقاء بها على المستويات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين، وانسجاما مع العلاقة المتميزة التي تجمع قائدي البلدين.

وفي موضوع آخر، أبرزت الصحف إشادة المغرب وبلجيكا أمس الجمعة ببروكسل بالطفرة الكبيرة التي عرفها التعاون بين البلدين في المجال الأمني عقب الاتصال الهاتفي بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس وصاحب الجلالة الملك فيليب عاهل بلجيكا في 23 نونبر 2015.

وذكرت نقلا عن بيان مشترك صدر عقب زيارة العمل التي قام بها إلى بروكسل وزير الداخلية محمد حصاد والمدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف الحموشي بدعوة من السيد يان يامبون، نائب الوزير الأول ووزير الداخلية والأمن بمملكة بلجيكا، أن الطرفين عقدا اجتماع عمل حضره أيضا عن الجانب البلجيكي، وزير العدل كون غينز، وكاتب الدولة المكلف باللجوء والهجرة تيو فرانكن.

واغتنم الوفد المغربي هذه المناسبة – تضيف الصحف – ليجدد للسيد يان يامبون تضامن المملكة المغربية مع بلجيكا ، على إثر الاعتداءات الإرهابية الدنيئة التي استهدفت بروكسل نهاية مارس الأخير، معربا عن الاستعداد الكامل لمصالح الأمن المغربية لتعزيز التشاور وتبادل المعلومات مع نظيرتها البلجيكية.

وأشارت إلى أن المحادثات همت القضايا ذات الاهتمام المشترك، وخاصة التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، وكذا على مستوى تدبير تدفق المهاجرين.

كما أبرزت الصحف تأكيد المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية، السيد ربيع لخليع، أمس الجمعة، أن مشروع إنجاز خط القطار فائق السرعة ما بين الدارالبيضاء وطنجة قطع أشواطا مهمة، إذ بلغت النسبة الإجمالية لتقدم الأشغال في مجموع مكوناته 78 بالمائة .

ونقلت عن السيد لخليع قوله خلال ندوة صحافية خصصت للوقوف على مدى تقدم أشغال خط القطار فائق السرعة وتقديم نتائج حصيلة 2015 للعقد البرنامج الذي يربط المكتب الوطني للسكك الحديدية بالدولة للفترة ما بين 2010 و 2015 ، إنه تم التوصل بالقطارات الأولى ( فائقة السرعة) وتم تركيبها بورشة صيانة هذا النوع من القطارات بطنجة والتي تم تدشينها في شتنبر الماضي من قبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي الخبر الرياضي، تطرقت الصحف لقرعة دور ثمن النهاية (مكرر) لمسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم التي أجريت أول أمس الخميس بمقر الكونفدرالية الإفريقية بالقاهرة وأسفرت عن مواجهة ممثلي كرة القدم المغربية ، فريق الفتح الرياضي والكوكب المراكشي على التوالي لكل من سطاد مالي والمريخ السوداني.

وفي الخبر الدولي، توقفت الصحف عند القمة الخليجية الأمريكية بالرياض. كما واصلت الصحف اهتمامها بتطورات الأوضاع بكل من سورية والعراق وفلسطين.

تركز اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم السبت، بالخصوص، على الخطاب الملكي أمام القمة المغربية الخليجية بالرياض، وقطاع السياحة المغربية.

فقد تطرقت مجددا يومية (الاتحاد الاشتراكي) لخطاب جلالة الملك محمد السادس ، الذي ألقاه أمام القمة التي جمعت بين المغرب وبلدان الخليج بالرياض. و اعتبرت الجريدة أن القضية الوطنية ومصلحة المغرب “تفرض أن ينوع المغرب من شراكاته الدولية، كما تفرضان عليه أن ينوع العرض الجيواستراتيجي الذي يحمي مصالحه”.

وأبرزت ، في هذا الصدد، أن جلالة الملك كان واضحا بهذا الخصوص عند التأكيد على حرص المملكة على الحفاظ على صداقاتها المعتادة مع حلفائها الاستراتيجيين، وفي الوقت نفسه توجهها في الأشهر الأخيرة نحو تنويع شراكاتها سواء على المستوى السياسي أو الاستراتيجي أو الاقتصادي.

وأشارت اليومية إلى أن الخطاب الملكي أدرج أيضا توجه المغرب نحو إطلاق شراكات استراتيجية مع كل من الهند وجمهورية الصين الشعبية العملاقين الآسيويين.

ولفتت الجريدة إلى أن المغرب يروم من وراء ذلك “تحرير القرار الدبلوماسي، والتقوية السياسية الدولية للمغرب، الذي لا يمكنه أن يحشر نفسه في زاوية ضيقة من التحالفات التي طبعتها الحرب الباردة بميسمها”.

ومن جهتها، سلطت يومية (البيان) الضوء على قطاع السياحة بالمغرب. وقال كاتب الافتتاحية إنه “لا يمكننا إلا أن نتفق على القول أن الصناعة السياحية بالمغرب توجد في وضع سيء”، مبرزا أن الوجهات السياحية الأكثر تميزا بالمملكة، وخاصة أكادير وطنجة وفاس “تلاقي صعوبة في التعافي” واستعادة حيوية نشاطها السياحي.

وأشارت الصحيفة إلى أن رؤية 2020 للنهوض بالسياحة والتي تعد “ثمرة توجه إرادي لأمة بأكملها”، أضحت “رهينة بشكل حقيقي لتقلبات الأزمة المتعددة الأشكال”، داعية الأطراف المعنية إلى إعادة التفكير في هذا الإشكال المرتبط بقطاع السياحة.

ودعا كاتب الافتتاحية إلى ضرورة تدخل الدولة لمعالجة هذا الوضع الذي يؤثر على أحد الأركان الحيوية للاقتصاد الوطني.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *