مجلس المنافسة يكشف عن نسبة 41 في المائة من الأدوية غير قابلة للاسترداد

أوريون.ما 9:22 - 9 فبراير 2021

أكد مجلس المنافسة، في تقرير له حول “وضعية المنافسة في سوق الادوية بالمغرب”، أن نسبة الأدوية المعروضة في السوق غير القابلة للاسترداد تناهز 41  في المائة.

واوضح المجلس في تقريره، أن ذلك يشكل عائقا ماليا يحول دون ولوج المريض إلى الدواء، علما أنه يتحمل في الأصل جزءا من نفقاته الطبية التي تبلغ حوالي 49 في المائة.

وحسب المجلس فإن  هناك عوامل أخرى، تساهم في تدني مستوى استهلاك الأدوية على الصعيد الوطني، مشيرا إلى أن مقترح تسجيل دواء جديد ضمن قائمة الأدوية المقبول إرجاع مصاريفها يتوقف على إرادة المؤسسة الصيدلية، التي تتمتع بحرية الحسم في طبيعة الدواء المراد تسجيله، بصرف النظر عن الحاجيات العلاجية أو الوبائية للمؤمنين المنخرطين في نظام التأمين الإجباري الأساسي عن المرض.

وشدد مجلس المنافسة، على أن السلطات العمومية يجب أن تتوفر على حق تسجيل الأدوية التي تراها ذات أهمية بالنسبة لصحة المريض، وهو ما يمثل حاجزا أمام ولوج المرضى إلى الأدوية والنهوض بشروط المنافسة بين شركات الأدوية.

وأبرز المجلس في تقريره، أن الصناعة الدوائية تضم ممثلين عنها في لجنة الشفافية التابعة للوكالة الوطنية للتأمين الصحي دون تحديد عددهم، وتمتلك حق التصويت، وهو ما يجعل استقلاليتها وحيادها في اتخاذ القرارات على المحك نظرا لتضارب المصالح.

تقرير مجلس المنافسة، أشار أيضا إلى أن انعدام الترابط بين مسطرة قبول التعويض وتحديد السعر (الفاصل الزمني بين المسطرتين)، يشكل  آخر الإكراهات التي تنعكس سلبا على ولوج المرضى إلى الأدوية، وتساهم في إضعاف المنافسة بين المختبرات. إضافة إلى أنها تحول دون تمكين السلطات العمومية من الآليات التي تؤهلها لفرض شروط المنافسة بين الشركات المصنعة، وتخفيض أسعار الأدوية ذات الإقبال الكبير.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *