محرز المولود بالقرب من الحدود مع المغرب يرتقي إلى مرتبة العظماء في الجزائر

عامر واعلي (أ ف ب) 18:10 - 29 فبراير 2016

ارتقى  إلى مرتبة العظماء في بلده الأم الجزائر حيث أصبح من الصعب أن تجد قميصا يحمل اسمه في المتاجر الرياضية المحلية، ذلك بعدما فرض نفسه من ابرز نجوم الدوري الانكليزي الممتاز لهذا الموسم مع فريقه ليستر سيتي الذي ما زال يفاجئ الجميع بتربعه على الصدارة.

أصبح اسم محرز (25 عاما) الذي سجل 14 هدفا في الدوري الممتاز مع 10 تمريرات حاسمة وساهم بشكل أساسي في تربع فريقه على الصدارة بعد 27 مرحلة، من أبرز الأسماء المرشحة لنيل جائزة أفضل لاعب في الدوري الممتاز كما أصبح لاعب لوهافر الفرنسي السابق معشوق الجماهير الجزائرية التي بدأ الكثير منها يشجع ليستر سيتي أيضا. “قبل محرز، ليستر كان فريقا مجهولا في الجزائر حيث يعتبر ليفربول الفريق الأكثر شعبية”، هذا ما قاله سمير العماري، رئيس قسم الرياضة في صحيفة “ليبرتي” المحلية، مضيفا: “لكنه أصبح الآن الفريق الأكثر شعبية في البلاد ويشجعه أكثر من 5 ملايين شخص فيما أصبح الجمهور يتابع الدوري الانكليزي الممتاز أكثر من دوري الدرجة الأولى المحلي”.

وواصل: “متابعة مباراة لليستر أصبحت حدثا يجتمع خلاله الناس” حتى في العمل أو أيام الأحد، فيما يغيب الاطفال عن المدارس من أجل مشاهدته يلعب. وفي بلد تحظى فيه كرة القدم بمكانة كبيرة، أصبح محرز معبود الجماهير. “قمنا بطلبية جديدة من القمصان منذ أربعة أيام، لكنها لم تصلنا حتى الآن”، هذا ما قاله احد البائعين المتحمسين الذي يبيع قميص محرز بـ7000 دينار (60 يورو)، أي ما يعادل 40% من الحد الأدنى للأجور.

وهناك قمصان مقلدة أقل بسبع مرات من سعر القميص الأصلية ويتم بيعها بطريقة غير مشروعة في قلب قلعة القصبة. “الحمد لله، محرز، انه امر جنوني”، هذا ما قاله بفرح كبير احد البائعين الشبان عن صعود نجم محزر، هذا الشاب الذي ولد في ضواحي باريس لكن تم تجاهله من قبل فرنسا ونادي مرسيليا على حد سواء. وبدوره، تحدث أنيس، وهو طالب يبلغ من العمر 23 عاما، عن “استياء من الجيل الأقدم للجزائريين الذي يحملون الجنسية الفرنسية” في إشارة منه على الأرجح إلى لاعبين من أصول جزائرية فضلوا تمثيل فرنسا.

وأضاف أنيس الذي يؤكد انه لم يفوت أي مباراة لمحرز وبإمكانه أن يتحدث عن كل خدعة قام بها أو هدف سجله: “انه يربك (الخصم) بمراوغاته، يملك تمريرات ممتازة ويفهم اللعبة”.

من الظلمة إلى النجومية

الأمور لم تكن سهلة في الجزائر على لاعب لوهافر السابق الذي لفت أنظار مدرب الجزائر وحيد خليلودزيتش قبل نهائيات مونديال البرازيل 2014 وقرر الاستعانة به. لكن بعد خسارة المباراة الأولى أمام بلجيكا، أصبح محرز خارج التشكيلة ولم يلعب بعدها في أي من المباريات الأخرى التي خاضها منتخب بلاده في النهائيات التي وصلت فيها الجزائر إلى الدور الثاني قبل أن تنحني أمام ألمانيا التي توجت لاحقا باللقب. “كانت هناك مزاعم بأن محرز دفع لي من أجل أن اصطحبه معنا إلى كأس العالم”، هذا ما قاله مؤخرا المدرب السابق خليلودزيتش في مقابلة مع صحيفة “كومبيتيسيون” الجزائرية.

لكن الوضع تغير كثيرا منذ حينها لأن المستوى الرائع الذي يقدمه هذا اللاعب في الدوري الممتاز جعله من الركائز الأساسية للمدرب الحالي الفرنسي كريستيان غوركوف. كما يقدر الجزائريون كثيرا تواضع محرز الذي يزور غالبا مسقط رأسه في بني سنوس بالقرب من الحدود مع المغرب. “أنا أحب بلدي، أحب شعب بلدي وأردد هذا الأمر دائما عندما أحل هنا”، هذا ما قاله محرز في المرة الأخيرة التي جاء فيها إلى بلاده في يونيو الماضي. دفن والد محرز في مسقط رأسه عام 2006 حين كان نجم ليستر في الخامسة عشرة من عمره، وهي فترة صنفها اللاعب كنقطة تحول في حياته ومسيرته على حد سواء، وقد تطرق إلى هذه المسألة في حديث آجراه في وقت سابق من الموسم مع صحيفة “ذي غارديان” البريطانية: “وفاة والدي كانت على الأرجح نقطة بداية كل شيء.

لا أعلم إذا بدأت أخذ الأمور على محمل الجد بشكل اكبر منذ حينها، لكن بعد وفاته، بدأت الأمور تتحول”. وإذا تمكن محرز من تقديم نفس المستوى الذي يظهر به في الدوري الانكليزي الممتاز مع منتخب بلاده، فالوجهة الوحيدة لأسهم هذا اللاعب ستكون صعودا.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *