مزوار: العمل الحزبي في الحكومة ليس مجرد تواجد في السلطة أو منظومة الحكم، بل هو التزام مع المغرب والمغاربة


Notice: Undefined index: normal_post_author in /home/wwworient/public_html/wp-content/themes/orient/single.php on line 25
أوريون.ما 14:19 - 14 فبراير 2016

قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، السيد صلاح الدين مزوار، إن المجلس الوطني للحزب فرصة للوقوف عند أهم محطات عملنا وتقييم لإنجازاتنا في المرحلة الأخيرة على الصعيدين الحزبي والحكومي.

وأوضح مزوار، في تصريح صحفي، على هامش انعقاد المجلس الوطني للحزب، اليوم السبت بالصخيرات، “أننا سنكون أمام نوع من التقييم لأدائنا الحزبي، جزئيا على الأقل، سواء تعلق الأمر بفترة المعارضة أو فترة الانضمام للأغلبية، دون إغفال أدائنا على المستوى الحزبي الداخلي”.

وأضاف مزوار أن “اجتماع المجلس الوطني، وباعتباره برلمان الحزب، هو محطة مهمة ومفصلية، خاصة وأنها تتموقع بين الانتخابات الجماعية والجهوية والانتخابات التشريعية المقبلة، وهو مناسبة أيضا لتقييم أداء الحزب وإنجازاته واستشراف تطلعاته نحو المستقبل”.

مزوار-المنصوريوأبرز مزوار أن “المجلس الوطني هو انطلاقة لمباشرة الاستعدادات للمرحلة المقبلة في ظروف يبني فيها المغرب مساره الديمقراطي بقوة، وذلك تماشيا مع الظرفية الإقليمية والدولية وانتظارات المواطنين وتطلعاتهم لمشاريع الإصلاح والتنمية”.

واعتبر رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أن “الظرفية السياسية الحالية محطة متميزة في مسار البناء الديمقراطي للمملكة، واختبار لمدى قدرتها على مواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية، وهو اختبار للأحزاب المغربية أيضا، ولمدى استجابتها لتطلعات المواطنين وطموحاتهم، خاصة في ما يتعلق بالأمن والاستقرار والتنمية الاجتماعية”.

وأشار مزوار إلى أن “العمل الحزبي في الحكومة ليس مجرد تواجد في السلطة أو منظومة الحكم، بل هو التزام مع المغرب والمغاربة، وهو ما نعكسه من خلال التفاعل مع قضايا مجتمع متعدد ومتنوع، به مصالح وطموحات متباينة ككل المجتمعات المتحضرة”.

وأكد المتحدث أن “العمل الحزبي يخضع لمستويات عدة منهاº العمل الحكومي، والعمل مع الفعاليات السياسية والمدنية، والعمل التأطيري، ثم العمل الداخلي على مستوى هياكل الحزب”، موضحا “أن لكل مستوى آلياته وإكراهاته التي تلتقي عند المنطق الأساسي المتمثل في الهوية والمرجعية الحزبية”.

وأوضح مزوار أن “التجمع الذي يقارب عمره ال40 سنة، ليس ظاهرة عابرة مرتبطة بظروف عابرة، بل هو ذات سياسية تستمد شرعيتها من تبنيها لقيم وحملها لطموحات المغاربة وتطلعاتهم على كافة الأصعدة”.

وتجدر الإشارة إلى أن اجتماع المجلس الوطني للحزب سيعرف، إضافة إلى تقييم عمل الحزب، انتخاب اللجان المحلية والمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *