مقتل شخص في بروكسيل على صلة بالجهاديين وجرح 4 شرطيين

أوريون/و م ع 12:18 - 16 مارس 2016

قتل شخص، يعتقد أنه على صلة بالجهاديين، وجرح أربعة شرطيين، خلال عملية واسعة  نفذتها الشرطتان البلجيكية والفرنسية، الثلاثاء 15 مارس 2016، في إطار التحقيقات في اعتداءات باريس التي وقعت في نونبر 2015.

وأعلنت النيابة العامة البلجيكية أن الشرطة البلجيكية تعرضت لإطلاق نار في حي فورست في جنوب بروكسل أثناء قيامها بمداهمة مرتبطة باعتداءات باريس التي أوقعت 130 قتيلا. وردت بالمثل، ما تسبب بمقتل شخص “يتم التحقق من هويته”، وكان يحمل رشاش كلاشينكوف.

وقال المحققون إن القتيل ليس صلاح عبد السلام، المشتبه به الرئيسي في اعتداءات باريس الذي هرب الى بروكسل، بحسب السلطات الفرنسية.

وكانت العملية الأمنية لا تزال مستمرة. ونقلت وكالة “فرانس برس” عن مصدر أمني فرنسي قوله إنها لم تكن تستهدف صلاح عبد السلام، بل “محيط واحد أو أكثر من المتهمين البلجيكيين الأحد عشر” في الملف.

كما أصيب ثلاثة شرطيين بلجيكيين وشرطية فرنسية بجروح، بحسب السلطات.

وأوضح وزير العدل البلجيكي كوين جينز أن الشرطية الفرنسية “كانت من ضمن فريق تحقيق مشترك بين النيابة العامة الفدرالية (البلجيكية) والنيابة العامة في باريس”. وأضاف “لم نكن نتوقع ما حصل بعد ظهر اليوم”.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال في تصريح مقتضب لصحافيين “تبين لنا أن الحظ كان إلى جانبنا. أصيب أربعة من عناصرنا بجروح طفيفة. كان من الممكن حصول ماساة”.

وذكرت تقارير إعلامية غير مؤكدة أن اثنين من المشتبه بهم الذين كانوا في المنزل المداهم، تمكنا من الفرار.

وروت رينيه لوكالة فرانس برس قائلة “علقت في مكاني منذ الساعة الثالثة بعد الظهر. كنت انتظر في ساحة سان دوني لأذهب إلى الحلاق عندما وصل عناصر الشرطة، وصاروا يصرخون “اخلوا المكان اخلوا المكان!”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *