ندوة علمية تسلط الضوء على “الحضور المغربي في القدس وفلسطين”

أوريون.ما 15:41 - 4 فبراير 2021

سلط المشاركون في ندوة علمية حول”الحضور المغربي في القدس وفلسطين: الرموز والدلالات”، الضوء على الحضور المهم للمغاربة في المدينة المقدسة وفي بعض المناطق الفلسطينية الأخرى، وعلى رمزية هذا الحضور ودلالاته العميقة.

وأبرز  مؤرخون وباحثون من المغرب وفلسطين، خلال أشغال الندوة المنظمة من طرف وكالة بيت مال القدس الشريف، بتعاون مع مركز (النهار المغربية) للدراسات الإستراتيجية والإعلام، التراث العلمي للفلسطينيين من أصل مغربي، وإسهاماتهم المتنوعة في الحقول المختلفة.

وفي كلمة بالمناسبة، قال  المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف، محمد سالم الشرقاوي، إن هذه الندوة “تشكل لبنة أخرى في مشروع انطلق منذ سنوات لتشجيع البحوث والدراسات في كل المجالات التي تدخل ضمن اهتمامات الوكالة وفي إطار اختصاصاتها”، مضيفا أن هذه الندوة تجمع مؤرخين وباحثين ليتحدثوا عن رموز ودلالات الحضور المغربي في القدس وفي فلسطين، وهو “الحضور الذي يكرس ارتباطا روحيا ووجدانيا متواصلا وغير منقطع للشعب المغربي وقيادته الأبية مع أشقائه الفلسطينيين”.

وأشار إلى الأدوار المغربية المشرّفة نصرة للشعب الفلسطيني ولقضيته العادلة، ودفاعا عن مقدسات الأمة في القدس وفي طليعتها المسجد الأقصى المبارك، مبرزا أن هذا الدور الذي يضطلع به المغرب “بقناعة راسخة من قيادته، وبشكل مبدئي وثابت، يبقى محفوظا في الأثر، ومثبتا في الشواهد التاريخية القائمة، التي تدل عليه آثار الأجداد، الذين رسخوا اسم المغرب في تلك الربوع من باب المغاربة، إلى حارة المغاربة، واليوم من خلال المركز الثقافي المغربي، الذي يقام اليوم على عقار تاريخي في ممر الآلام في قلب البلدة القديمة للقدس”.

وأشاد سالم الشرقاوي بالنموذج المغربي الحاضر بالأراضي المقدسة، مشيرا إلى الأمل المعلق على الأمتين العربية والإسلامية لإعادة قضية فلسطين الى صدارة سلم الأولويات الرسمية والشعبية، والمساهمة في دعم صمود الشعب الفلسطيني ومؤسساته الشرعية، لمواجهة المتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم على المستوى السياسي، والاقتصادي والاجتماعي والوبائي والمناخي، موردا أن “القدس عاصمة فلسطين تشكل بروحها وبرمزيتها الدينية والحضارية الجامعة، أساسا لكل تفاهم ممكن على كلمة سواء، يكون قوامها تمكين أتباع الديانات السماوية الثلاث من الحق في ممارسة الواجبات الدينية بحرية وطمأنينة، كما نص على ذلك نداء القدس، الذي وقعه أمير المؤمنین، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس مع قداسة بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس يوم 30 مارس 2019”.

وشدد المدير المكلف بتسيير وكالة بيت مال القدس الشريف على ضرورة دعم السلطة الوطنية الفلسطينية ومؤسساتها الشرعية لتحقيق تطلعات شعبها الصامد في العيش بحرية وكرامة على أرضه والعمل على صيانة حقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف، وأضاف قائلا: “نحن في وكالة بيت مال القدس الشريف، نتشرف بالإشراف المباشر لجلالة الملك، حفظه الله، على أعمال الوكالة في خدمة القدس ودعم أهلها المرابطين، ونتطلع إلى المستقبل بتفاؤل كبير، وهو ما يمنحنا دافعا قويا للعمل والمثابرة وإبداع المبادرات المبتكرة التي تتصل باختصاصاتنا الأصيلة في حماية المدينة المقدسة وصيانة موروثها الديني والحضاري، ودعم القطاعات الاجتماعية ذات الأولوية والاهتمام ببرامج التنمية البشرية، وحماية عناصر التراث الإنساني المشترك، وتثمين مقومات الذاكرة الجماعية الفلسطينية”.

من جانبه، أكد سفير دولة فلسطين في الرباط، جمال الشوبكي، على أهمية هذه الندوة التي تسلط الضوء على عدد من الدراسات العلمية الموثوقة عن المغاربة في فلسطين، بشكل عام، وفي القدس، بشكل خاص، معتبرا أن هذه الدراسات تسهم في الحفاظ على العلاقات المغربية-الفلسطينية وتعزيزها، مبرزا أهمية الوجود المغربي في القدس والحفاظ على هذا الوجود من محاولات الطمس والمصادرة.

وأضاف أن هذه الدارسات تركز كذلك على الارتباط المغربي في القدس، لاسيما في بعده الجغرافي، والدليل على ذلك هو حي المغاربة المجاور للمسجد الأقصى، والذي قامت سلطات الاحتلال بإزالته عشية سنة 1967.

وبهذه المناسبة، أشاد السفير بجهود المملكة المغربية، ملكا وحكومة وشعبا، في دعم وكالة بيت مال القدس الشريف، التي تساهم في تعزيز صمود الفلسطينيين في مدينة القدس، مذكرا بالموقف الفلسطيني الذي لا يقبل أقل مما تمنحه الشرعية الدولية، وبتطلع الفلسطينيين للعمق العربي والإسلامي والإنساني الدولي لدعم فلسطين في مطالبها العادلة.

وتشمل محاور الندوة مجموعة من المواضيع، أبرزها “مغاربة القدس وفلسطين: بين الارتباط بالأرض والحنين إلى الجذور”، و”دلالات ورموز الحضور المغربي في القدس في ضوء دراسة (المغاربة في بيت المقدس)”، و”بين حارة المغاربة وباب المغاربة: ذاكرة الجهاد والرباط في بيت المقدس”، و”الربعة المغربية المحفوظة في المسجد الأقصى المبارك للسلطان أبي الحسن المريني”.

كما تناقش الندوة مواضيع ”من عهد الملك محمد الخامس إلى عهد الملك محمد السادس: الحضور المغربي في القدس وفلسطين من خلال العمل الدبلوماسي”، و”ثبات الموقف المغربي من القدس والقضية الفلسطينية وجدانيا وروحيا”، و”فلسطين والقدس..حضور متواصل في الفكر المغربي”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *