وكالة “رويترز” تؤكد رفض الجيش الإسباني هبوط طائرة جزائرية كانت تعتزم نقل زعيم المرتزقة

أوريون.ما 17:29 - 1 يونيو 2021

أفادت وكالة “رويترز”، أن سلطة الملاحة الجوية الإسبانية قالت، الثلاثاء، إن طائرة كانت في طريقها من الجزائر إلى مدينة “لوغرونو ” بشمال إسبانيا عادت أدراجها بعدما أبلغتها المراقبة الجوية بأنه لا يمكن السماح لها بدخول المجال الجوي بناء على تعليمات من الجيش الإسباني.

من جهته، كشف موقع “الكونفدونسيال” الاسباني، أن الحكومة الإسبانية أمرت طائرة جزائرية كانت متوجهة إلى اسبانيا لنقل زعيم جبهة “البوليساريو” الإنفصالية، المدعو “إبراهيم غالي”، وإعادته إلى الجزائر، بأن تعود أدراجها قبل أن تصل إلى وجهتها.

وكشف الموقع أن طائرة التابعة للحكومة الجزائرية كانت متوجهة صباح الثلاثاء من الجزائر في اتجاه مطار “لوغرونو” في إسبانيا، حيث يوجد المستشفى الذي يعالج فيه المدعو “غالي”، قبل أن تقفل عائدة عندما وصلت إلى سماء “إيبيزا” الإسبانية.

ونقل الموقع تأكيد المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل في خوسيه لويس أوبالوس، أن الطائرة كانت متوجهة بالفعل إلى “لوغرونو” بهدف إعادة المدعو “إبراهيم غالي” إلى الجزائر، وأضاف نفس المتحدث أن الطائرة “لم تهبط في مطار “ريوغان”، لأنه لم يكن مناسبًا لرحلات من هذا النوع ولأن هبوطها يتطلب إجراءات سابقة “، دون توضيح طبيعة تلك الإجراءات أو أسباب عدم قدرة طائرة نفاثة على الهبوط في مطار قادر على استقبال طائرات تجارية كبيرة.

وكان موقع “إلباييس” قد أفاد هو الآخر بأن طائرة تابعة للحكومة الجزائرية ، من طراز Gulfstream 2000 ومسجلة تحت رقم 7T-VPM ، أقلعت الثلاثاء من قاعدة بوفاريك العسكرية، جنوب الجزائر، في حوالي الساعة 8 صباحًا متجهة إلى مطار يقع على بعد كيلومترات قليلة من مدينة “لوغرونو”، لكنها عندما وصلت إلى سماء “إيبيزا”، استدارت 180 درجة وبدأت رحلة عودة إلى الجزائر العاصمة دون أن تهبط في إسبانيا.

والجدير بالذكر، أن القضاء الإسباني قرر إبقاء زعيم جبهة “البوليساريو” المجرم “إبراهيم غالي” في البلاد لحين التحقق من الاتهامات الموجهة ضده.

ويأتي هذا القرار بعد انتهاء أولى جلسات محاكمة المجرم غالي بإسبانيا عبر تقنية الفيديو من المستشفى حيث يعالج..

ويُتابع زعيم المرتزقة المجرم غالي في قضيتين، الأولى تقدم بها فاضل بريكا، المنشق عن “البوليساريو” والحامل للجنسية الإسبانية، بتهمة “ارتكاب تعذيب” في مخيمات تندوف، أما القضية الثانية فتقدمت بها “الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان”، ومقرها إسبانيا.

ويُتهم زعيم ميليشيات “البوليساريو” بتهم “ارتكاب إبادة جماعية، والقتل والإرهاب والتعذيب والإخفاء القسري”، وفق الوثيقة التي وصلت إلى القضاء الإسباني.

وكانت الطريقة التي دخل بها المجرم إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إلى مدريد عبر جواز سفر مزور في أبريل الماضي، قد أحدثت جدلاً واسعاً خلال الفترة الماضية، خصوصا وأن الجماعة الارهابية التي تزعم قيادتها لجمهورية لا تحوز أي شرعية دولية، بحيث لا تعترف بها الأمم المتحدة، ولا الاتحاد الأوروبي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *