6 مراكزاستشفائية جامعية مغربية تشرع في إجراء التحاليل المخبرية على الحالات المحتمل إصابتها بـ”كورونا”

متابعة 14:24 - 14 أبريل 2020

أصبح اايوم بإمكان المستشفيات الجامعية إجراء التحاليل المخبرية لاكتشاف حالات الإصابة بفيروس “كورونا’ المستجد. فقد أعطت وزارة الصحة الضوء الأخضر  لست مختبرات بالشروع لي ذلك.

ويتعلق الأمر وفق دورية صادرة عن وزارة الصحة، بمختبرات المستشفيات الجامعية، ابن سينا بالرباط، ابن رشد بالدار البيضاء، الحسن الثاني بفاس، محمد السادس بمراكش، محمد السادس بوجدة، والمستشفى الجهوي بأكادير.

تبعا لذلك، حددت الوزارة نطاق اشتغال كل مختبر، إذ سيتكلف المستشفى الجامعي ابن سينا بالرباط بالحالات القادمة من الرباط والصخيرات وتمارة، والمستشفى الجامعي ابن رشد بالحالات القادمة من مختلف مناطق الدار البيضاء، والمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس بالحالات القادمة من أقاليم جهة فاس مكناس باستثناء مكناس، وأقاليم جهة درعة تافيلالت باستثناء ورزازات وزاكورة.

وبخصوص مختبر المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش فقد عد له التكلف بالحالات المشتبه إصابتها بـ”كورونا” في جهة مراكش آسفي، وحالات جهة الشرق فسيتم الكشف عنها بالمستشفى الجامعي لوجدة، والمستشفى الجهوي لأكادير سيختبر التحاليل القادمة من جهات سوس ماسة، وكلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، والداخلة وادي الذهب.

أما مختبرات باستور المغرب والمعهد الوطني للصحة فسيستمران بدورهما في إجراء التحاليل المخبرية على عينات من أقاليم ومدن لا تتبع هذه المراكز الاستشفائية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *