العلاقات المغربية الاسبانية على ضوء نتائج الانتخابات الاسبانية

عبدالحميد البجوقي 9:46 - 17 نوفمبر 2019

أثارت نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة في إسبانيا عدة تساؤلات عن مستقبل علاقات هذه الأخيرة بدول الجوار وفي مقدمتها المغرب، السبب في طرح هذه التساؤلات كان بدون شك النتائج المُذهلة التي حصل عليها حزب اليمين المتطرف فوكس. الحزب استطاع أن يُدشن دخوله إلى البرلمان الاسباني في انتخابات أبريل الماضي ب24 مقعد، وعاد بعد 6 أشهر ليضاعف عدد مقاعده ب52 مقعد وما يقرب عن 3 ملايين ونصف من الأصوات. في المقابل يستمر تراجع اليسار وانهيار وسط اليمين الجديد الذي يمثله حزب مواطنون (سيودادانوس).

القلق الذي يثيره صعود حزب فوكس يتعلق أساسا بمواقفه وشعاراته المتطرفة اتجاه الأقليات، وبالخصوص الأقليات المسلمة في أوروبا، والمهاجرين من دول الجنوب من مغاربيين وأفارقة. فوكس لا يملك برنامجا واضحا عن سياساته الداخلية والخارجية، بقدر ما يستعرض خطابات حماسية تلهب مشاعر الناخبين من الشباب، ومنها تصريحات قياداته عن طرد المهاجرين، ويقترض مقترحات الرئيس الأمريكي ترامب في إرغام المغرب على بناء جدار عازل بين مدينتي سبتة ومليلية والمغرب، ويدعو صراحة إلى دعم الصحراويين في إقامة دولتهم تعويضا لهم ـ حسب مواقع الحزب في شبكة التواصل الاجتماعي ـ عن تخلي إسبانيا الديموقراطية عنهم وبيعها الحراء للمغرب ـ دائما حسب تصريحات قيادات من حزب فوكس ـ  ولا غرابة في ذلك ما دامت جدور حزب فوكس تعود إلى الماضي الفرانكوي، وقياداته لا تخجل في التصريح بذلك. ويدعو حزب فوكس في ورقته التأسيسية سنة 2014 إلى استعادة ” المجد الامبراطوري” للدولة الاسبانية، ومحاربة الاسلام، وتشديد قوانين الهجرة، وبالخصوص ضد المهاجرين القادمين من الدول المغاربية والاسلامية.

هذه المواقف والشعارات تعني فعلا تهديدا للعلاقات المغربية الاسبانية، لكنها ليست تهديدا مباشرا مادامت احتمالات وصوله إلى السلطة بعيدة في الوقت الحاضر، وهذا لا يعني كذلك أن قوته حاليا لن تؤثر في مواقف وسياسات الحزب الشعبي المتضرر الأول من مزايدات حزب فوكس في مجال العلاقات الخارجية وفي موضوع الهجرة وغيرها من عناصر التعاون بين البلدين، كما أن فريق برلماني ب52 مقعد سيكون مؤثرا في السياسات الحكومية ومتابعتها ومراقبتها عبر اللجان البرلمانية، وستضمن له مقعدا في رئاسة البرلمان ،ولن يكون سهلا على الحكومة المقبلة تدبير العلاقات مع المغرب بنفس السلاسة التي كانت تدبرها سابقا، عِلما أن الحزب الشعبي سيحاول الإمساك بزمام المبادرة في البرلمان كزعيم للمعارضة، وستحتدم المنافسة بين الحزبين حول من منهما يمثل اليمين ويدافع عن إسبانيا وعن وحدتها وعن مصالحها الداخلية والخارجية. المشهد مُقبل على المزيد من الشعبوية والتطرف اليميني، والمزيد من البلوكاج في ملف كاطالونيا والتطرف الانفصالي.

كما قلت سابقا، العلاقات المغربية الاسبانية لن تتأثر مباشرة بهذه النتائج، لكنها قد تعود إلى الواجهة كموضوع داخلي إسباني قد يعرقل سلاستها الحالية، كلنا نتذكر كيف تحولت العلاقات مع المغرب إلى موضوع انتخابي وداخلي في إسبانيا مع رئيس الحكومة السابق اليميني خوصي ماريا أثنار، وتداعيات ذلك من سحب السفير المغربي، وأزمة جزيرة ليلى وتصريحات وزير الخارجية الاسباني آنذاك الجارحة  للمغرب وغيرها. فوكس لن يؤثر في سياسة الدولة في المرحلة الحالية ولا القادمة، لكنه قد يكون سببا في توترات لا تخدم البلدين.

    تشكيل حكومة مستقرة في إسبانيا من مصلحة المغرب ودول الجوار؟

الوضع الاقتصادي ومؤشرات أزمة جديدة قادمة، والوضع على مستوى الاتحاد الأوروبي بعد البريكسيت البريطاني ، وأزمة الانفصال الكطلاني، وعلاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والأمني بين المغرب وإسبانيا..  كلها عناصر تدعو جميع الأطراف باستثناء حزب فوكس إلى تشكيل أو تسهيل تشكيل الحكومة.لا أعتقد أن إسبانيا ستذهب إلى انتخابات خامسة، والمحتمل جدا أن يُشكل بيدرو صانشيص حكومة ائتلافية مع بوديموس بدعم مجموعة من الأحزاب الجهوية باستثناء الانفصالية، ومحتمل جدا أن يمتنع سيودادانوس عن التصويت في أدنى الحالات، كما لا يُستبعد أن يجد حزب اليمين الشعبي صيغة لتسهيل تشكيل الحكومة، وتجدر الإشارة أن مراكز القرار الاقتصادي والحلفاء الأوروبيين أرسلوا قبل وبعد الإعلان عن النتائج رسائل واضحة في هذا الاتجاه.

الخلاصة أن تشكيل الحكومة وارد وبقوة، واحتمال إعادة الانتخابات للمرة الخامسة ضعيف جدا. لكنها بالتأكيد لن تكون حكومة قوية ومستقرة.

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *